نسبية الزمن ومفارقة التوأمين : Twins paradox

m3lomat-1:

 من نتائج النظرية النسبية الخاصة أن الزمن ليس مطلقا وإنما يعتريه الانكماش باقتراب سرعة مكانه من سرعة الضوء.
وبناء على ذلك على سبيل المثال :إذا سافر أحد توأمين في مركبة فضائية بسرعة تقارب سرعة الضوء، فسيكتشف بعد عودته للأرض بعد خمس سنوات بحسب توقيت ساعته، مرور خمسين عاما على توقيت الأرض.
أي أنه سيجد أخاه قد كبر خمسين عاما، في حين لم يزد عمره هو سوى خمس سنين… هذه الظاهرة العجيبة هي نتيجة لتباطؤ الزمن بتزايد سرعة مركبة الفضاء (الجملة المرجعية) التي يتم القياس فيها.

Words will inspire her.

كيفَ السّلوّ عنِ الذي
مثوُاهُ من قلبي السّوادُ؟
ابن زيدون
أيُوحِشُني الزّمانُ، وَأنْتَ أُنْسِي
وَيُظْلِمُ لي النّهارُ وَأنتَ شَمْسي؟
وَأغرِسُ في مَحَبّتِكَ الأماني،
فأجْني الموتَ منْ ثمرَاتِ غرسِي
لَقَدْ جَازَيْتَ غَدْراً عن وَفَائي؛
وَبِعْتَ مَوَدّتي، ظُلْماً، ببَخْسِ
ولوْ أنّ الزّمانَ أطاعَ حكْمِي
فديْتُكَ، مِنْ مكارهِهِ، بنَفسي
ابن زيدون
أَيَجمُلُ أَن أُبيحَكَ مَحضَ وُدّي
وَأَنتَ تَسومُني سوءَ العَذابِ !
ابن زيدون
لَو كانَ عِندَكَ مِنّي
مِثلُ الَّذي مِنكَ عِندي
لَبِتَّ بَعدِيَ مِثلي
وَبِتُّ مِثلَكَ بَعدي
ابن زيدون
فَهِمتُ مَعنى الهَوى مِن وَحيِ طَرفَكِ لي
إِنَّ الحِوارَ لَمَفهومٌ مِنَ الحَوَرِ ..
ابن زيدون
أَنتَ الحَبيبُ الَّذي ما زِلتُ أُلحِفُهُ
ظِلَّ الهَوى وَأُسَقّيهِ الرِضا عَلَلا
هَذي الحَقيقَةُ لا قَولي مُخادَعَةً
لَو كانَ قَولُكَ مُت ما كانَ رَدِّيَ لا
ابن زيدون